الرؤية نيوز

بكري الصائغ يكتب: ايهما احق بالابعاد من مجلس السيادة (حميدتي ام الفكي) ؟!! .

0

١-
عودة الي حدث قديم وقع في عام ١٩٦٩:
عندما استولي البكباشي/ جعفر النميري علي السلطة في ٢٥/ مايو عام ١٩٦٩، سارع علي الفور وبمهانة شديدة خالية من ابسط المعاملات الانسانية باعتقال الزعيم الراحل/ اسماعيل الازهري ، وزج به في سجن كوبر ، يومها قامت الفنانة الراحلة حواء الطقطاقة التي كانت معروفة بانتماءها الشديد لحزب الوطني الاتحادي الذي كان يتزعمه الازهري بتاليف اغنية وجدت رواج شعبي كبير، وكان مطلعها: “يا عسكري ما تزدري .. الشعب قال عاوز ازهري”.٢-
علي الفور تذكرت هذه الحادثة اليوم الاثنين ٤/ اكتوبر الجاري عندما طالعت الخبر التالي الذي نشر في “دارفور 24″، ومفاده ، ان  وساطة يقودها أعضاء مدنيون في مجلس السيادة الانتقالي لاحتواء الأزمة بين المكونين المدني والعسكري اصطدمت بشرط للمكون العسكري يطالب بإبعاد عضو المجلس السيادي محمد الفكي سليمان. وحسب مصادر تحدثت ل”الجزيرة نت “من المكون المدني في مجلس السيادة للجزيرة نت ، فإن الوساطة تجري بعلم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وتشجيعه ويقودها أعضاء مجلس السيادة مالك عقار والهادي إدريس ومحمد الحسن التعايشي وصديق تاور والطاهر حجر. وجلست الوساطة إلى أعضاء المكون العسكري بمن فيهم رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان ، ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”. وحسب المصادر فإن كلا من البرهان وحميدتي اشترطا لاحتواء الأزمة الناشبة إبعاد عضو المجلس محمد الفكي سليمان من أي اجتماع لمجلس السيادة أو أي اجتماع مشترك لمجلسي الوزراء والسيادة. وأفادت بأن الوساطة رفضت هذا الشرط ابتداء ، وعدّته تعنتا غير مبرر من شأنه صبّ الزيت على النار وإطالة الأزمة وتعقيدها . وعلّق المكون العسكري في مجلس السيادة من جانبه أي اجتماعات في أجهزة الحكم تضمّهم إلى المكون المدني . وبدأ البرهان وحميدتي تصعيد اللهجة ضد شركائهم المدنيين في خطابين مرتجلين بالتزامن أمام قواتهما الثلاثاء قبل الماضي. وردّ محمد الفكي في مقابلة متلفزة بعنف على البرهان نافيا أن يكون الجيش وصيا على السودانيين ، واتهمه بتنفيذ انقلاب أبيض بمحاولة تغيير المعادلة السياسية في طرف ائتلاف قوى الحرية والتغيير الحاكم بأخرى متحكم فيها . وإثر ذلك ؛ جدد رئيس مجلس السيادة ونائبه الهجوم بلهجة أكثر حدّة على رد الفكي ورفقائه المدنيين في الحكومة ، وأكدا صراحة ضرورة توسيع الحاضنة السياسية ، واتهما الائتلاف باختطاف الثورة ، وقال كل من البرهان وحميدتي إنهما لن يجلسا مع محمد الفكي مجددا . وتصاعدت الأزمة أمس السبت بانعقاد اجتماع لمنشقي قوى الحرية والتغيير في قاعة الصداقة بالخرطوم ، إذ يعتقد أنهم مدعومون من العسكريين . وصدر عن المنشقين الميثاق الوطني لوحدة قوى الحرية والتغيير، وهذا يهدد بدخول البلاد في أزمة دستورية وسياسية، لأن لدى الفصيلين ممثلين في الحكومة الانتقالية.٣-
– انتهي الخبر المحبط – وعدنا لعام ١٩٦٩، ونردد مرة اخري:
“ياعسكري ما تزدردي.. الشعب قال عاوز الفكي”.٤- خبر اخر جديد له علاقة بالخبر اعلاه:
التجمع الاتحادي : لن نضحي بمحمد الفكي و”قحت” ترفض أي مساومة في السيادي.

[email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!